أخبار
بوادر أزمة في المرشحين تلوح في الأفق…. سباق محموم لـ ” تخييط ” قوائم الانتخابات المحلية بالجلفة من الآن !

بوادر أزمة في المرشحين تلوح في الأفق…. سباق محموم لـ ” تخييط ” قوائم الانتخابات المحلية بالجلفة من الآن !

كتب  / فيصل.ب

تصاعدت حمى الترشح للإنتخابات المحلية بولاية الجلفة بشكل لافت من الآن، والمزمع إجراؤها في شهر نوفمبر القادم، حيث تشير مصادر ” الجدار نيوز ” إلى أن هناك تحركات عديدة على مستوى غالبية التشكيلات السياسية من أجل ” تخييط ” القوائم وتحضيرها حتى تكون جاهزة للإيداع فور الإعلان عن مناسبة الانتخابات المحلية، وأضافت ذات المصادر إلى أن الراغبين في تبوأ رؤوس القوائم يهرولون من حزب لآخر من أجل إحتلال مساحة في صراع المحليات القادم، إلا أنهم إصطدموا بكون أن رؤوس القوائم معروضة لـلبيع ” عيني عينك ” من قبل رؤساء المكاتب الولائية لبعض الأحزاب السياسية، وتفيد ذات المصادر دائما إلى أن محليات 2017 وعلى غير العادة إستهوت كل شرائح المجتمع، حيث أضحى السباق إلى تبوأ القوائم الإنتخابية على أشده، وبقدر وجود ” أزمة ” مرشحين في العديد من البلديات ممن يوضعون في ذيل القوائم، بقدر ماهناك توافد وتهافت كبير، حيث وصل الأمر إلى غاية إبداء نية ترشح كل أفراد الأسرة والعائلة.

 قوائم الأحزاب المجهرية أضحت ” مستهدفة ” من الجميع، حيث تحدثت مصادر ” الجدار نيوز “، عن نية تبوأ مقاولين للعديد من القوائم الإنتخابية في بلدياتهم الأصلية، في محاولة من أجل الإستحواذ على ” الكعكة ” البلدية بكل ماتحمل، والمثير في الأمر أن العديد من المقاولين المتعاملين مع بلدياتهم الأصلية، عبر إتفاقيات ضمنية بينهم وبين ” الأميار ” والمنتخبين الذين توشك عهدتهم الانتخابية على الإنتهاء، فضلوا هذه المرة، أن يقتحموا الإنتخابات بكل ما أوتيو من قوة ومن رباط ” المشاريع “، حيث يخططون لشراء المرشحين في ذيل القوائم بالأموال و ” الشكارة ” من أجل تمرير ملفاتهم وإغلاق القوائم، ورصدت ذات المصادر وجود العديد من المقاولين في العديد من البلديات، أبدوا رغبتهم الجامحة في ترأس المجالس ” المنتخبة ” من باب ” زيت المشاريع في دقيقهم “، والثابت في القضية أن إبداء نية إقتحام هذه الفئة للإنتخابات المحلية المقبلة بالجلفة، بعث أكثر من إستفهام وتعجب وأسئلة عالقة، هل بهؤلاء سيتم بعث التنمية وحل مشاكل الخلق و الإهتمام بشؤونهم ؟؟ ، مع العلم بأن حمى إبداء نية الترشح مست أيضا عمال الإدارات وكذا معلمين وأساتذة والثابت أنه في الجلفة كلهم يريدون الترشح للإنتخابات المحلية القادمة إلا من أبى، ليبقى البحث جاريا و السؤال مرفوعا من سينتخب عنهم في حينها ؟؟.

تعليق واحد

  1. حمى الانتخابات بالمجلس الولائ الشعبي بدات هذا الايام ايضا بين سمير قصري وبيطويسات سالم وبين قيرع احمد وبين سفيان حساك وكل واحد مدعوم من نائب وواحد مدعوم م المحافظ انتاع الحزب، ولكن الافلان راهم فاشلين ، حقهم يجبدو ارواحهم ويعطو الرئاسة للارندي راها اداها عليهم في الاتخابات الاخيرة ,

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*