أخبار
ترقب لعملية الترحيل إلى القطب السكني ببريح…. موجة إجتياح كبيرة لحي الزريعة و بناء أكثر من 550 كوخ جديد بالجلفة !

ترقب لعملية الترحيل إلى القطب السكني ببريح…. موجة إجتياح كبيرة لحي الزريعة و بناء أكثر من 550 كوخ جديد بالجلفة !

يشهد هذه الأيام الحي القصديري المعروف بـ ” الزريعة ” بعاصمة ولاية الجلفة، موجة إجتياح كبيرة و حتى عودة مرحلين إليه، على خلفية الأخبار المتداولة عن عزم السلطات المحلية للولاية، ترحيل أكثر من 800 ساكن إلى القطب السكني الجديد بحي بربيح في خطوة أولية، و هو الأمر الذي أجج الأطماع من جديد، ليصبح هذا التجمع القصديري الكبير، محل أنظار كل طالبي السكن من بلديات الولاية و حتى من ولايات أخرى، عن طريق بناء أكواخ قصديرية جديدة و إنتظار ” تشريف ” مصالح الإحصاء، و تشير المصادر، إلى بناء أكثر من 550 وحدة جديدة في غضون الأشهر الأخيرة فقط، و هو ما يؤكد بأن القضاء على ظاهرة القصدير بعاصمة الولاية لم يكون غدا، خاصة و أن هذا التجمع القصديري المتواجد بالجهة الشرقية  قائم منذ أكثر من 20 عاما، على الرغم من عملية الترحيل الكبرى سنة 2012، و تحدث مواطنون ، بأن العشرات من المرحلين إلى سكنات حي بحرارة، عادوا هذه الأيام  إلى سكناتهم الأصلية غير المهدمة بحي الزريعة، طمعا في إستفادة ثانية، فيما باشر مواطنون آخرون، بناء سكنات أخرى،  و هو ما يعكس حجم الأطماع التي توسعت و أضحى القصدير محط أنظار طالبي السكن، خاصة و أن هناك العشرات من الذين لا يقطنون هناك، إلا أنهم إستفادوا عن طريق التحايل على القانون و إيهام لجان التحقيق بتواجدهم الدائم داخل السكنات القصديرية، ليغادروها مع مغادرة لجان التحقيق للأحياء القصديرية، و يعودون إليها فور ” شمهم ” لوجود لجنة معاينة، و يشير بعض السكان هناك إلى فتح مزيد من الأبواب الخارجية إلى الفراغ من خلال عمليات تمويهية  مفادها بأن هذه الأبواب هي لمساكن مشغولة و مسكونة على الرغم من أن مجرد معاينتها خارجيا يدل على إستحالة السكن فيها لكون أن مساحتها لا تزيد عن المترين على أكثر تقدير، و يؤكد رجوع العشرات من أفراد العائلات المستفيدة إلى سكناتهم الأصلية و ترميم بعضها، حجم ” الطمع ”  في نفوس المستفيدين و الذين يحاولون  الإنقضاض  على ما تبقى من الحصة السكنية، خاصة و أن بعض المصادر، تحدثت عن أن الحصة المحددة للتوزيع تصل إلى حدود 1700 وحدة سكنية .

كتب / ص.لمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*