أخبار
ممون المطاعم المدرسية بمسعد بالجلفة لـ ” الجدار نيوز ” ….الوضعية المالية والقانونية لاتزال دون تسوية وأعمل دون وثائق !

ممون المطاعم المدرسية بمسعد بالجلفة لـ ” الجدار نيوز ” ….الوضعية المالية والقانونية لاتزال دون تسوية وأعمل دون وثائق !

كتب / صادق.ش

أكد ممون المطاعم المدرسية بمدينة مسعد بولاية الجلفة في تصريح لـ ” الجدار نيوز ” بأن الوضعية المالية والقانونية لاتزال دون تسوية إلى حد الآن، مشيرا في إرسالية موجهة الى رئيس المجلس الشعبي البلدي بأنه سعى إلى تموين المدارس رغم جميع العراقيل المسجلة التي يتلقاها يوميا، كاشفا عن أنه تقدم بعديد الطلبات من أجل التدخل لكن دون جدوى إلى حد الآن، إلا أن ذلك لم يمنعه من توقيف التموين بل واصل العملية بشكل عادي، وأكثر من ذلك تحدث الممون في ذات التصريح ردا على إرسالية مدراء المؤسسات التربوية، بأنه لم يفهم السر من وراء هذه الحملة الشعواء التي يتعرض لها منذ مدة، مؤكدا بأن مدراء المؤسسات التربوية الإبتدائية ليس لهم علاقة مباشرة بمجال المطاعم المدرسية وأن الإتفاقية تربطه بشكل مباشر بالبلدية التي تتحفظ إلى حد الآن عن تسوية وضعيته المالية والقانونية، مضيفا بأن الممون مسؤول عن توفير المواد الغذائية وليس مسؤولا عن الطبخ وتحديد الوجبة أو نوعية الوجبة المطبوخة، زيادة على أن جميع المواد الغذائية التي يتم توزيعها على المدارس تخضع لإجراءات قانونية ويتم مراقبتها من قبل مديرية التجارة ومديرية الصحة قبل توزيعها، وهو الأمر الذي يسقط الإدعاءات المُغرضة التي تذهب إلى أن المواد الغذائية الموزعة رديئة ولا تستجيب للمعايير المتفق عليها، مع العلم بأن مصادر ” الجدار نيوز ” أكدت بأن مصالح مديرية التجارة بمسعد لم تسجل أي تحفظات على نوعية المواد الغذائية الموزعة على المطاعم المدرسية، وأشار المتحدث بأن مدراء المؤسسات التربوية وقانونيا ليس لهم الحق في رفض المواد الغذائية محل تمويل المطاعم المدرسية، وتساءل المتحدث لماذا تم إستهدافه في هذا الوقت بالذات بالرغم من أن موسمي 2017 و2018 لم يتم طرح أي مشكل، وذكر المتحدث بأنه لم يتوقف عن تمويل المدارس بالرغم من عدم تسوية وضعيه إلى حد الآن وهو يواصل عمله بدون وثائق، داعيا والي الولاية الى التدخل، خاصة وأنه لمس محاولات لعرقلة عمله وربما محاولات للتنصل من الإتفاقية التي تمتد إلى 05 سنوات قابلة للتجديد في كل عام .

 

تعليق واحد

  1. الادارة في ولاية الجلفة تفتقر الى النزاهة.. ابدا من البلدية وروح معاها… مثلا كيما الممون هذا يعرقلو فيه كانهم يخلصو فيه من جيوبهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*