أخبار
في عقلية ” تسكار ” الطريق !!

في عقلية ” تسكار ” الطريق !!

كتب / صادق شريط

من حق أي كان أن يحتج ويمارس ” غضبه ” من أجل أن يوصل إنشغاله إلى أولياء الأمور عندنا، ومن حق أي كان أن يحمل همومه ومشاكله ويفرغها في وجه المسؤول مهما كانت صفته ومنصبه من أجل البحث عن الحلول، لكن ليس من حق أي كان أن يجعل من مطية مشاكله سببا في التعدي على حقوق الآخر.

نعم هناك مشاكل سكن ومشاكل بطالة ومشاكل تهيئة مشاكل مياه شرب و غيرها من المشاكل، غير أن كل هذا يجب أن يبقى في حدوده وأن لا يكون سببا في غلق الطرق مثلا في وجه حركة المرور، الطريق ملك عمومي ليس لسكان المدينة أو الجهة ولكنه لعامة الناس وللعابرين، فليس من المعقول أن يصطدم مسافر يقطع المئات من ” الكلومترات  ” بطريق مقطوع والسبب ” ثورة ” وغضب مواطنين، على خلفية مشكل عطش مثلا، هذا المسافر أو الراكب لا علاقة تربطه بهذا المشكل، لكنه يجد نفسه رهينة لهذا الوضع و يتم ” فرملة ” سفره لساعات في إشكال لا يعنيه لا من قريب ولا من بعيد.

 نعم للمواطن الحق في الإحتجاج لكن هذا الحق لا يمنحه التعدي على حقوق الآخرين، الطريق ياجماعة ملك للجميع وإفراغ ” الغضب ” مكانه ليس هنا، فأسعوا إلى الحلول بعيدا عن عقلية ” تسكار ” الطريق، فالطريق حرمة وحرمتها ” أعطوا الطريق حقها ” ، هذه الكلمات فرضتها واقعة ” تسكار ” طريق في إحدى البلديات تحول إلى مشكلة للعابرين فأرتقوا رجاء ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*