أخبار
مشروع طريق إجتنابي أفل الحديث عنه بسبب الاستحواذ على العقار….شاحنات الوزن الثقيل تحدث فوضى مرور وسط مدينة مسعد بالجلفة !

مشروع طريق إجتنابي أفل الحديث عنه بسبب الاستحواذ على العقار….شاحنات الوزن الثقيل تحدث فوضى مرور وسط مدينة مسعد بالجلفة !

كتب / ص.لمين

أدخلت شاحنات الوزن الثقيل المارة إلى الجنوب الكبير مدينة مسعد بولاية الجلفة في فوضى مرور كبيرة، وذلك على إعتبار أنها مجبرة على الدخول إلى وسط المدينة، سواء من الجهة الجنوبية الشرقية بطريق بوسعادة أو بطريق المجبارة أو من جهة طريق الأغواط، ومنه تمر وسط حي طريق تقرت بإتجاه الجنوب، ويؤكد العديد من المواطنين في تصريحاتهم لـ ” الجدار نيوز”، بأن الشاحنات المقطورة كثيرة ماتسببت في عرقلة لحركة المرور في منطقة المحول المروري الكبير، خاصة وأن جميع الشاحنات التي تحمل عتاد ضخم وآليات كبيرة مجبرة على المرور وسط المدينة، وهو الأمر الذي يؤدي دوما إلى تدخل مصالح الأمن ومواطنين من أجل إفراغ طريق تقرت والمنطقة المذكورة من حركة المرور والسماح لهذه الشاحنات بالمرور، وتساءل مواطنو مدينة مسعد عن السر من وراء عدم تدخل الهيئات المعنية لإنجاز طريق إجتنابي خاص بالوزن الثقيل مثلما هو معمول به في العديد من بلديات الوطن، حيث يمنع على شاحنات الوزن الثقيل إستعمال الطرق الحضرية داخل المدن إبتداء من الساعة 07 صباحا إلى الليل وتوجيهها على الطرق الإجتنابية، إلا أنه في مدينة مسعد لاتزال هذه الشاحنات والتي كثيرا ماتحمل عتادا ضخما وتحمل آليات وسلع ومواد بناء تمر وسط المدينة في ظل الخطر المحدق بالراجلين وحتى بالسيارات، مما جعل نداءات المواطنين تتعالي من جديد من أجل إنجاز طرقا إجتنابية خارج المحيط العمراني .

في سياق متصل اكدت مصادر ” الجدار نيوز”، بأن هناك مشروعا كان قيد الدراسة قبل سنوات من أجل إنجاز طريق إجتنابي إنطلاقا من طريق الأغواط ليُربط مباشرة بطريق تقرت، إلا أن المشروع أفل الحديث عنه بالمرة بعدما تبين بأن الأرض والعقار الذي من المفروض أن يمر فوقها هذا الطريق تم تأميمها والاستحواذ عليها من قبل مواطنين وحولوها إلى بساتين وسكنات خاصة، على الرغم من هذا العقار كان أصلا موجها إلى مشاريع الدولة سنة 2007، لتمتد إليه أيادي الطمع ويتم توقيف دراسة هذا المشروع والذي تؤكد ذات المصادر، بأن مصالح وزارة الأشغال العمومية رصدت له الميزانية المخصصة في حينها، ليتوقف الحديث عنه بعد أن تم تأميم الأرض والعقار بشكل كامل، الأمر الذي جعل مواطني مدينة مسعد يجددون نداءهم ويطالبون بوضع حد لخطر شاحنات الوزن الثقيل والعمل على إنجاز طرقا إجتنابية خاصة بالمدينة وبالتالي القضاء على أزمة المرور التي تسببت فيها شاحنات الوزن الثقيل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*