أخبار
تحولت إلى حانات ورمي للنفايات وقطع متواصل للأشجار….واقع مزري لغابات المجبارة وحواص وسن الباء بالجلفة !

تحولت إلى حانات ورمي للنفايات وقطع متواصل للأشجار….واقع مزري لغابات المجبارة وحواص وسن الباء بالجلفة !

كتب / فيصل.ب

تحولت غابات المجبارة وحواص وسن الباء وغيرها بولاية الجلفة إلى فضاءات مفتوحة لرمي النفايات، وهو الأمر الذي أضحى يهدد بزوال هذه الثروة الغابية والتي بدأت تتآكل وتتقلص، خاصة على مستوى غابة طريق المجبارة وسن الباء ويشير عدد من المهتمين بأن غياب الهيئات المعنية عن متابعة هذا الوضع، شجع على رمي النفايات وأيضا بفعل الشبكات التي تستغل هذه الفضاءات لتحولها إلى حانات على الهواء الطلق، ويتحدث العديد من المواطنين في تصريحات متطابقة لـ ” الجدار نيوز ” ، بأنهم يقفون على كميات كبيرة من الزجاج وعلب الخمور المرمية هناك بشكل عشوائي، وهو مايؤكد إستبياح هذه الفضاءات الغابية والدليل أن كل متجول في هذه الفضاءات الغابية يصطدم بمئات قارورات الخمر ومن كل الأحجام والأنواع مرمية في عديد الأماكن مما إنعكس سلبا على مرتادي هذه الفضاءات الغابية، خاصة وأن كل الفضاءات الغابية أضحت في وضع مزري بفعل هذه المخلفات والنفايات، وتساءل المواطنون عن سر من عدم تحرك الهيئات المختصة لتنظيف هذه الغابات وفرض الرقابة عليها ومعاقبة كل من تسول نفسه المساس بهذه الثروة الغابية، زيادة على معاقبة ” مافيا ” الحطب والتي أضحت بدورها تعمل على قتل الأشجار عن طريق إبادتها بمواد كيمائية ومن ثم يعمدون إلى قلعها والمتاجرة بها وبيعها وهو ماتجسد في غابات سن البناء بالجهة الشرقية لعاصمة الولاية، أين يقف مرتادو هذه الجهة على العشرات من الأشجار مقطوعة بشكل مدروس، مما يؤكد بأننا أمام شبكات مختصة في إبادة هذه الثروة الغابية، ودعا متابعون إلى ضرورة تدخل مصالح محافظة الغابات بشكل مستعجل لحماية ماتبقى من هذه الثروة والتي تكالبت عليها الأيادي سواء عن طريق رمي النفايات الهامدة أو تحويلها إلى مخامر وحانات على الهواء الطلق أو قلع الأشجار .

 201508082151438620

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*