أخبار
والي الجلفة الجديد مدعو للتدخل والتحقيق….مؤسسات أشغال تسببت في كوارث تهيئة في الأحياء السكنية !

والي الجلفة الجديد مدعو للتدخل والتحقيق….مؤسسات أشغال تسببت في كوارث تهيئة في الأحياء السكنية !

كتب / ص.لمين

تتخبط غالبية أحياء عاصمة ولاية الجلفة، في أزمة تهيئة كبيرة، بفعل عملية التكسير و” الحرث ” للطرقات والأرصفة، على خلفية مشاريع عدة ومنها مشروع تجديد قنوات مياه الشرب، وهو المشروع الذي قفز على الدفتر الشروط وأخل به، في ضرب مباشر لكل البنود التي تؤكد على إرجاع حال الطرقات والأرصفة لما كانت عليه، لكن وضعها الحالي في كل من أحياء بوتريفيس و 100 دار وبن تيبة وبن الأبيض وبن غزال وحتى أحياء الحدائق و 05 جويلية وغيرها، أصبح كارثيا جدا، وأصبح معه من المستحيل أن تجد شارعا محترما ومهيئا بعاصمة الولاية، حيث أن كل الشوارع تحولت إلى مطبات وحفر عميقة، وعلى الرغم من أن السلطات في عهد الوالي السابق على علم بما هو حاصل حاليا، إلا أن تواصل ” تكسير ” وتحطيم شوارع وأرصفة أحياء سكنية بنفس الطريقة وبنفس المنهج مثلما هو حاصل حاليا بطريق حي البرج وحي الضاية وغيرها من الأحياء السكنية، اعاد طرح مسألة متابعة جهات المراقبة، خاصة وأن عملية تهيئة وتعبيد هذه الشوارع إستهلكت أكثر من 100مليار سنتيم في سنوات سابقة، لتعيدها فوضى مشاريع الحفر والتكسير إلى أسوأ مما كانت عليه، و هو الأمر الذي جعل العديد من السكان وفي تصريحات لـ ” الجدار نيوز”، يؤكدون على الوالي الجديد ضيف توفيق، بضرورة التدخل العاجل وفتح تحقيق معمق في وضعية هذه الأحياء، بعد أن عجز سابقه في وضع حد لـ ” تغول ” مؤسسات الأشغال، ويتفق سكان بلديات عدة وبلدية عاصمة ولاية الجلفة، بأن هذا المشاريع، أضحت نقمة بكل ماتحمل الكلمة من معنى، بكونها تسببت في قلع الطرقات والأرصفة وحولت شوارع العديد من الأحياء السكنية إلى حفر ومطبات وعرقلت حركة المرور، وأكثر من ذلك أدخلت هذه الأحياء في موجة من الغبار  والأوحال الصادرة من جراء ” حرث ” الطرقات والأرصفة، مع العلم بأن مقاولات الأشغال تسببت في حفر الطرق بشكل كبير ولم تلتزم بتنفيذ دفتر الشروط واعادة وضع الطرق إلى حالها، بل أن هناك شوارع تم إعادتها بشكل عشوائي وغير مدروس لتٌحفر من جديد بفعل حركية المرور، وهو ما يؤكد عشوائية الأشغال وعدم الإلتزام، ويؤكد السكان بأن مقاولات الأشغال فعلا قد هزمت السلطات الولائية وتركت وضعية الطرق والشوارع في حالة كارثية وميؤوس منها، فهل يتحرك والي الجلفة الجديد في إتجاه تطبيق القانون أم أن حال الطرقات والشوارع سيظل على ما هو عليه .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*