أخبار
مطبات وحفر وأشغال مقاولات تركتها في وضع كارثي…..والي الجلفة الجديد مدعو للنظر في وضعية الطرق الداخلية للبلديات الكبرى !

مطبات وحفر وأشغال مقاولات تركتها في وضع كارثي…..والي الجلفة الجديد مدعو للنظر في وضعية الطرق الداخلية للبلديات الكبرى !

كتب / ص.لمين / نقلا عن ” البلاد ” 

دعا سكان من بلديات عاصمة ولاية الجلفة ومسعد وعين وسارة وحاسي بحبح، إلى ضرورة أن يلتفت والي الجلفة الجديد ضيف توفيق إلى وضعية الطرق الداخلية لهذه البلديات والتي لم تعد صالحة بتاتا للسير المركبات بفعل المطبات والحفر وبفعل مخلفات أشغال المقاولات والتي كثيرا ماتعمد إلى حفرها وإرجاع الأتربة بشكل عشوائي من دون أن يصاحب ذلك عملية لإعادة الزفت والتعبيد، وهو الأمر الذي إنعكس بشكل كبير على هذه الطرق الداخلية، خاصة على مستوى طرق عاصمة ولاية الجلفة والتي تضررت جدا خلال 04 سنوات الأخيرة في ظل عدم إصلاحها بالشكل المطلوب، ويؤكد مواطنون في حديثهم لـ ” البلاد “، بأنهم لم يفهموا سر صمت السلطات الولائية عن هذا الوضع الموصوف بالكارثي، خاصة وأن هناك العديد من الأحياء السكنية لم تعد الطرقات فيها صالحا بتاتا على غرار حي بوتريفيس و100 دار والضاية و05 جويلية والحدائق، والغريب حسب هؤلاء أن تهديم الطرقات يتم امام الهيئات المختصة، حيث كثيرا ماتعمد مقاولات الأشغال على تمرير قنوات الصرف الصحي أو قنوات مياه الشرب ليتم فتح الطرق المعبدة ومنها حتى طرق لم يمر على تعبيدها عام واحد كحال طريق حي البرج المتجه إلى عين أسرار والذي تم تهديمه وتمرير القنوات وتركه على حالة، ونفس الوضع مع العديد من الطرق بعاصمة الولاية وبباقي البلديات المذكورة.

هذا ويتحدى سكان عاصمة ولاية الجلفة مثلا في وجود شارع محترم خالي من الحفر والمطبات ومخلفات الأشغال، خاصة وأن هناك طرقا معروفة بكثرة إهتراءها وحفرها ومطاباتها إلا أنه لم يسجل أي تدخل كحال مفترق الطرق المتواجد بين حي محمد بن الإبيض و100 دار وبوتريفيس وهو النقطة المعروفة بكونها مكان توقف سيارات النقل الحضري، زيادة على الطريق المحاذي لسوق الجملة للخضر والفواكه بإتجاه المحول المروري المتواجد بالقرب من مؤسسة إعادة التربية ومفترق الطرق المتجه إلى حي عين أسرار وبرنادة والذي غمرته السيول والحفر من كل مكان وغيرها من الطرقات الأخرى وتساءل العديد من السكان في حدثيهم لـ ” البلاد “، هل يعرف المسؤولين بأن غالبية طرق عاصمة الولاية كارثية ومزرية ولم تعد صالحة للسير بتاتا ؟؟، زيادة على الحفر والمطبات التي خلفها مشروع تجديد قنوات مياه الشرب وهو المشروع الذي تسبب في قلع الزفت ومحو أرصفة من دون إعادتها إلى وضعها الأول .

السكان وفي حديثهم لـ ” البلاد “، قالوا بأنهم لم يفهموا السبب من وراء هذا الوضع الموصوف بالكارثي وموقع السلطات المحلية والولائية منه، في ظل التردي المتواصل لحال الطرقات وأيضا الشكاوي المتكررة من الحفر والتي تسبب في أعطاب عدة للسيارات، وذكر أحد المواطنين، بأنه لم يجد جوابا لإستفسار أحد زوار المدينة والذي تساءل أين المسؤولين من وضعية طرقات الجلفة وكيف ترضون بها الوضع ؟؟ ودعا السكان والي ولاية الجلفة ضيف توفيق إلى ضرورة التدخل العاجل والنظر في وضعية الطرق الداخلية لكبرى البلديات خاصة بلدية عاصمة الولاية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*