أخبار
لايشتغلون صيفا ولاشتاء وتم وضعهم لـ ” الديكور “….مشروع المكيفات الهوائية الفضيحة بقطاع التربية بالجلفة !

لايشتغلون صيفا ولاشتاء وتم وضعهم لـ ” الديكور “….مشروع المكيفات الهوائية الفضيحة بقطاع التربية بالجلفة !

كتب / ص.لمين

زودت وزارة التربية الوطنية في عهد الوزير السابق أبوبكر بن بوزيد، غالبية المؤسسات التعليمية الخاضعة لتسيير مديرية التربية بالجلفة، حيث تم تركيبها بالمتوسطات والثانويات، لكن الغريب أن هذا المشروع وحسب مصادر ” الجدار نيوز “، فشل فشلا ذريعا، حيث أن جميع المكيفات لم تشتغل بالمرة ولم يستفد منها تلاميذ المؤسسات التعليمة لاصيفا ولاشتاء، وأضحت هذه المكيفات ومنذ سنوات عديدة مجرد ” ديكور ” وفقط، وتحدث مدراء مؤسسات تعليمية لـ ” الجدار نيوز “، بأن مشروع المكيفات الهوائية أشرفت عليه مديرية التربية وهي من قامت بتركيبه في العديد من أقسام المؤسسات التربوية، غير أن هذه المكيفات لم تشتغل من الأساس ومنها من تم تركيبها وفقط حتى من دون توصيلها بالمآخذ الكهربائية، وذكر هؤلاء بأن غالبية المكيفات الهوائية ” أكلتها ” الأتربة والغبار لكونها غير عملية من الأساس وأضاف هؤلاء بأنهم أجبروا على تقبل هذا الوضع، خاصة وأن مشروع تركيب المكيفات كان على عاتق مديريات التربية، حيث كلف ممونون بتركيبها وفقط ومن يومها هي على هذا الوضع “، وأشار هؤلاء بأن العديد من المكيفات راحت ضحية عمليات تخريبية من قبل تلاميذ المؤسسات ليتم فيما بعد نزعها وفقط بعد أن أضحت خطرا على باقي التلاميذ . مصادر ” الجدار نيوز “، أكدت في ذات السياق بأن هذه المكيفات لاتزال قائمة بالعديد من المتوسطات والثانويات ولاتعمل ولم تعمل مطلقا، الأمر الذي جعل العديد من المدراء يتركونها على حالها إلى الآن، وذكر مدير مؤسسة بالقول ” مؤسستي يتواجد فيها 12 مكيف هوائي بمعدل 02 مكيف في كل حجرة دراسية لم يشتغل ولاواحد منهم منذ 03 سنوات تقريبا “، مؤكدا مراسلته لمصالح مديرية التربية ومطالبتها بتشغيلها عن طريق مشروع لتركيب المآخذ الكهربائية لكون دون جدوى، وأضاف مدير متوسطة آخر ” هذه المكيفات موضوعة للديكور فقط والغريب أنه تم تركيب المكيف داخل حجرات الدراسة من دون تزويدها بالمآخذ الكهربائية القريبة وهو ماجعلها تبقى خارج الخدمة إلى الآن “، كما أشار مدير آخر إلى أنه طالب بصيانة معدات هذه المكيفات الهوائية وإعادة تشغيلها لكن لم يسجل أي تدخل من قبل مديرية التربية مما جعله يترك هذه المكيفات على حالها، وذكر متابعون بأن وزارة التربية لم تدرس وضعية المنطقة التي تم تزويد مؤسساتها والتي لاتحتاج أصلا للمكيفات صيفا لكون أن تلاميذها يغادرون المؤسسات قبل حلول فصل الصيف، زيادة على أن العديد من المؤسسات مزودة بالمدافئ شتاء وهو مايعني بأن تزويدها بالمكيفات كان تحصيل حاصل وفقط .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*