أخبار
مرشح إنتخابات المجلس الشعبي الولائي بالجلفة  الإعلامي ياسين كوداش…..”قرار المشاركة في المحليات نابع من إرادة الإسهام في التغيير الإيجابي”

مرشح إنتخابات المجلس الشعبي الولائي بالجلفة الإعلامي ياسين كوداش…..”قرار المشاركة في المحليات نابع من إرادة الإسهام في التغيير الإيجابي”

 

كتب / القسم السياسي 

أكد الإعلامي، صحفي إذاعة الجلفة، ياسين كوداش المترشح تحت لواء حزب طلائع الحريات لإنتخابات المجلس الشعبي الولائي بالجلفة، أن  مشاركته في محليات نوفمبر الجاري، نابعة من إرادته في المشاركة في التغيير الإيجابي، أو كما يقول التنافس الإيجابي نحو الأفضل. و أضاف قائلا أنه  “كثيرا ما سمعت بمطالب التغيير في أساليب التسيير و تنويع الطرح، لكن لم نرى المطالبين بالتغيير يتقدمون، بل في كثير من الحالات يكتفون بالإنتقاد، ولا يقذمون الحلول بل لا يتقدمون حتي إن مُنحت لهم الفرصة، و من هنا و كشاب عايشت التغيرات العميقة التي عرفتها الجلفة، واستجابة لدعوات من بعض الأصدقاء، خضت التجربة عساي أوفق في إيصال ما لم أتمكن من إيصاله عبر ميكروفون الإذاعة، الإذاعة التي بالمناسبة أشكرها كثيرا على ما قدمته لي من فرص الإحتكاك بالمواطن و انشغالاته عبر كل بلديات الولاية، و التي جعلتني أخوض التجربة و كلي ثقة أني و إن لم أتمكن من ولوج المجلس الولائي، فسيكفيني شرفا رسائل التأييد و القبول التي تلقيتها من طرف مواطنين كثر،  من مختلف البلديات التي تمكنت من ملاقاتهم، و حتى ممن نحن معهم في مسار إنتخابي واحد، لأحسن تمثيل بالجلفة و المتواجدين في عدة قوائم ترشيح حزبية بالجلفة.”

المرتب ثانيا في قائمة المجلس الشعبي الولائي لحزب طلائع الحريات، خلف متصدر القائمة مفتش التربية الوطنية عصمان مهدي، أكد من جهة أخرى أنه لا يمكن إيجاد قائمة ترشح متكاملة أو مثالية، لكن العمل في قائمة ترشحهم إرتكز على إختيار أياد نظيفة، ليس لها سوابق تسيير سياسي، بل لها إرادة تحقيق الفارق و التغيير الإيجابي من خلال إستغلال كفاءاتهم و خبراتهم المهنية المتعددة، و التي تستجيب لحد ما لما تتطلبه طبيعة الولاية، و النقائص التي تعانيها، خاصة قطاع التربية الذي يعتبره ياسين كوداش، أساس كل إصلاح و تغيير يمس المجتمع و الولاية، وبالتالي يدعو في حالة نجاحه أو عدمه إلى تأسيس مجلس إستشاري يكون فيه العنصر الأول أولياء التلاميذ الفاعلين، و الذين سيرسمون معالم الإصلاح التربوي المحلي، من خلال علاج الإختلالات المحلية و تغطية النقائص بتكاثف جميع الجهود و الإرادات الخيرة.

واعتبارا للمرحلة القادمة التي تعتبر فيها الجماعات المحلية أو الإقليمية، القوة الأولى للتسيير و التمويل وقبل ذلك التخطيط، فإن النظرة التنموية لمترشحي القائمة 34، للمجلس الشعبي الولائي بالجلفة، تنبني حسب ذات المتحدث على العمل على تشجيع مؤسسات شبانية مصغرة، ليست بحاجة إلى ماديات كبيرة، تراعى فيها الإمكانيات المادية و الطبيعية المتوفرة بالمنطقة، و تحترم خصوصياتها، وكذا تطلعات السكان بكل فئاتهم و توجهاتهم، “فما نجح فيه غيرنا بإمكانيات أقل مما هو متوفر بالجلفة، يمكنننا تحقيق أفضل منه لو توفرت لدينا جميعا إرادة التغيير الإيجابي نحو الإفضل”. فالوقت لياسين كوداش هو ” لأخذ زمام المبادرة و ليس لإنتظار الحل من الآخرين، أو إنتظار ما تجود به السلطات المركزية. كما يجب كذلك العمل على إنهاء التبعية لولايات أقل حجما من الجلفة على جميع الأصعدة، السكانية، الجغرافية، المادية و أكثر من ذلك المكانة الإستراتيجية للجلفة التي وجب على الجميع العمل على إختيار الأصلح مما هو متقدم لخدمة هذه البلدة الطيبة.”

وفي رسالته لناخبي ولاية الجلفة و على لسان مرشحي المجلس الشعبي الولائي لحزب طلائع الحريات رقم 34، قال ياسين كوداش أنه وإن كان يتوسم في القائمة التي يتقدم معها الصلاح و الأمل إلا أنه يدعو كل سكان الجلفة وأبنائها إلى إختيار الأفضل الذي يخدم الجلفة وفقط الجلفة بعيدا عن كل حسابات أخرى.

تعليق واحد

  1. انسان خلوق و ابن عائلة ويشهد له من يعرفونه بالاتقان في العمل و المواظية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*